Home activities galleries membership About us Hymns
رحلة القداسة
April 16, 2011

رحلة القداسة

من هو بابا السلام و الأصغر الذي تربّع على كرسي الفاتيكان في القرن العشرين؟ من كان "البابا الرحّال" الذي قام ب 104 سفرة خارجية إلى 29 دولة؟ من كان أوّل بابا زار أكثر دول العالم؟ من كان أوّل بابا غير إيطالي ترأس الكنيسة الكاثوليكية بعد 450 سنة؟ من كان أوّل بابا زار بريطانيا الأنغليكانية بعد 450 عامًّا محاولاً تحسين علاقات الكنيسة الكاثوليكية مع الأنغليكان؟ من كان أوّل بابا زار دولةً شيوعية؟ من كان أوّل بابا دخل كنيسةً بروتستانتيةً ومعبدًا يهوديًّا وقام بأوّل زيارة إلى مسجد وقبّل القرآن احترامًا للقيمة الروحية الكامنة في هذا الكتاب؟ من هو البابا الذي هتف المؤمنون في جنازته "فليعلن قدّيسًا فورًا"؟

إنه البابا الراحل يوحنا بولس الثاني الذي انحنى أمامه رؤساء الدول وعرفت الشعوب في عهده نهضةً روحية لا سابق لها. فسُرَّ التاريخ أنه عرف ذلك الرجل العظيم ورقصت الأرض ابتهاجًا بمن طبع الانسانية ببصمة فريدة فوجد فيه كلّ من التقاه أو شاهده صورة المسيح المحب والحنون والقريب. فبسمته تلامس كلّ قلب وصمته معبّر يصل صداه إلى كلّ نفس أما صلاته صادقة تطال البشرية جمعاء وتخترق كلّ الحواجز لتصل إلى قلب الله.

منذ ولادته وحتى رسامته رئيسًا للكنيسة الكاثوليكية، كان اسم البابا يوحنا بولس الثاني كارول فويتيلا. نما في قرية فادوفيتش، جنوبي بولندا التى كانت شيوعية النظام. كان والده ضابطا  في الجيش. أما أمه وأخوه فقد توفيا قبل أن يبلغ كارول الرابعة عشرة.  كان فويتيلا يعشق الرياضة فى شبابه، وخاصة كرة القدم والتزحلق على الجليد، ومن هواياته التمثيل والمسرح. وعند اقترابه من سن المراهقة، اجتاحت الدبابات الألمانية بولندا عام 1939. وكان فويتيلا أثناء الحرب العالمية الثانية والاحتلال النازي يعمل ويدرس اللاهوت سرًّا. سنة 1944 صدرت قوانين مشددة ضد التعليم الديني فى بولندا فاضطرّ فويتيلا إلى الاختباء. وبعد انتهاء الحرب واصل فويتيلا دراسته. سنة 1946 رسم قسًّا، وسنة 1964 عيّن رئيس أساقفة كراكوف وأصبح لاحقًا كاردينالا. وخلال هذه السنوات، حظي فويتيلا بتأييد عالمي لموقفه المتشدد إزاء النظام الشيوعي في بولندا.

انتخب كارول فويتيلا لرئاسة الكنيسة الكاثوليكية سنة 1978، وكان في الثامنة والخمسين من عمره. وأطلق عليه اسم يوحنا بولس الثاني. كانت أولى زياراته زيارة قام بها إلى مسقط رأسه بولندا، كما كانت أول زيارة بابوية لبلد تحت حكم شيوعي. وفي 13 أيار 1981، أصيب برصاصة تركي مأجور في ساحة القديس بطرس وسط الجماهير الهاتفة له. وبعد فترة طويلة من التعافي، التقى البابا مع التركي محمد علي أغا الذي أطلق عليه النار، وأعلن أنّه صفح عنه استنادًا إلى تعاليم السيد المسيح . وفي أيار 2000 كشف الفاتيكان عن مشاهدة  ثلاثة أطفال في البرتغال سنة 1917 رؤية كانت بمثابة نبوءة بمحاولة الاغتيال. وعُرف ذلك بالسر الثالث من أسرار فاطيما وبقي طي الكتمان لعقود، وتم الكشف عنه مع زيارة البابا لضريح فاطيما. ويؤمن البابا يوحنا بولس الثاني أنّ العذراء مريم أنقذته من الموت ليتابع رسالته وخدمة ابنها يسوع. شهد عهد البابا بولس الثانى سقوط الشيوعية في دول شرق أوروبا بعد أن كرّسها للعذراء مريم وشهد أيضًا نهاية نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا. وزار العديد من بلدان العالم، فبثّ الفرح في قلوب الأطفال والرجاء في الشبيبة والمحبة في كلّ شخص عرفه.

في السنوات الأخيرة من حياته على الأرض، أصيب البابا بمتاعب صحية بسبب التهاب المفاصل وداء الباركنسون. ولكنه رغم آلامه تابع خدمته وواصل زياراته لنشر المسيحية بشكل مكثف.
توفّي البابا يوحنا بولس الثاني برائحة القداسة في 2 نيسان 2005 ليلة عيد الرحمة الإلهية عن عمر يناهز ال84 سنة ليسمع صوت الرب يناديه: "كنتَ أمينًا على القليل، فسأقيمك على الكثير، ادخل فرح سيّدك".
أعلنه البابا بندكتس السادس عشر في 20 كانون الأول 2009 مكرّمًا في الكنيسة الكاثوليكية وتحتفل الكنيسة بتطويبه في 1 أيار 2011 بعد أعجوبة اجترحها الله بشفاعته وهي شفاء الراهبة الفرنسية ماري سيمون-بيار من مرض الباركنسون الذي عانى منه يوحنا بولس الثاني، وكان شفاءً "عجائبيًّا".

من وصاياه: عدم تدمير البيئة، وعدم التلاعب بالجينات، وعدم قتل الأجنّة، وعدم ارتكاب القتل الرحيم، وعدم الإتجار بالأطفال، وعدم الإتجار بالرقيق، وعدم الإتجار بالعمّال، وعدم الإتجار بالمخدّر، والإبتعاد عن الغنى الفاحش والظلم الإجتماعي.

أيها الطوباوي الجديد، كانت الصلاة بالنسبة إليك "الهواء الذي تستنشقه، والمياه التي تشربها، والطعام الذي تتغذى منه" ومن هذه الصلاة انبعثت قوّتك في قول الحقيقة من دون خوف، ساعدنا كي نتشبّه بك فنكون في حياتنا رسلاً للإيمان وأدوات سلام ومحبّة، نتّكل على قوّة واحدة وهي الصلاة ونثابر على قول الحقيقة من دون تردّد أو خوف. علّمنا أن نفهم المعنى الحقيقي للألم الذي يحمل دعوةً خاصة للإنسان الى فضيلة الصبر لتحمّل الشدائد والمضايق. "الصليب يعني أنّه لا إخفاق بدون رجاء، ولا ظلمة بدون نجم، ولا عاصفة بدون ميناء يضمن النجاة. وبعبارة مختصرة: إنّ الله هو دوماً أكبر منّا نحن البشر، أكبر من إخفاقنا، وإنّ الحياة أقوى من الموت." (البابا الراحل يوحنا بولس الثاني)

 

 

 

 

 


خبرية اليوم / Daily Story
إنجيل / Bible
مواضيع روحية / Spiritual Topics
رسائل السيدة العذراء / Message of St Mary
أخبار / News
نوايا / Intentions
زوادة روحية / Bread of Life
طلب صلاة / Prayers Request