Home activities galleries membership About us Hymns
بار بين الأمم إيطاليّ سيصبح طوباويّا
June 4, 2012

 قدّم حياته لإنقاذ يهود مضطهدين

 بقلم أنطونيو غاسباري

توفي الصحافي الإيطاليّ إدواردو فوكيرّيني، شهيد المخيّم النازيّ في هيرسبورك في شرق ولاية بافاريا، في 27 ديسمبر 1944: كان له من العمر 37 سنة، وهو أب لسبعة أطفال، وزوج مثالي، وكاثوليكي متدين أنقذ حوالي الـ 105 يهوديّ من الترحيل النازيّ.

ان إدواردو فوكيريني هو واحد من الكاثوليك البالغ عددهم 37 شخصًا الذين قرر الكرسي الرسولي الإعتراف باستشهادهم، بإذن من البابا وعبر مرسوم، وبذلك فتح قضيّة التطويب.

ولد في كاربي (إيطاليا)، في 6 يونيو عام 1907، مدير وصحافيّ في صحيفة "أفينيري"، وكان أيضًا مديرا أبرشيًا للعمل الكاثوليكي، وكان ينظّم هرب اليهود المضطهدين نحو سويسرا ويعزّز الإتصالات مع جنود الحدود، وكل ذلك بدعم من  الهيئة الأسقفيّة في مودينا وفي كاربي وعبر منزله في ميراندولا.

ارسل البابا بندكتس السادس عشر، في 6 يونيو 2007،  رسالة إلى أبرشيّة إدواردو بمناسبة الذكرى المئويّة لوفاته، مسلطا الضوء على ميزات شخصيته "التي لا تنسى"، التي تهيمن عليها صفته "كزوج مسيحيّ" وفضائله التي هي حتى اليوم "مثل" للجميع، في الكنيسة.

تمنى البابا بأن يكون "هذا الإحتفال المهمّ" حافزًا لعدم نسيان "رسالة النور والشهادة بجرأة للإنجيل" التي قام بها علمانيّ "كثير الكرم" على "مثال يسوع، الذي ضحّى باستمرار من أجل إخوته".

تعليقا على خبر التطويب المستقبلي للـ"خادم الله الجليل"، إدواردو فوكيريني، أعرب المونسينيور فرانشيسكو كافينا، أسقف كاربي عن أنه "سعيد بهذا الحدث الكبير"، الذي هو بحسب رأيه "مصدر نعمة وراحة" للكنيسة المحليّة.

وتابع: "إن الطوباويّ الجديد هو علامة غير قابلة للجدل حول ثمار كنيستنا المحليّة، وأيضا، تذكير قويّ لكي لا نترك جذورنا تجفّ ولنصبح شهود متماسكين، واضحين، شجعاء ومتدينين، لإلتزامنا مع يسوع".

*** نقلته إلى العربيّة م.ي.

مرجع Zenit

 


خبرية اليوم / Daily Story
إنجيل / Bible
مواضيع روحية / Spiritual Topics
رسائل السيدة العذراء / Message of St Mary
أخبار / News
نوايا / Intentions
زوادة روحية / Bread of Life
طلب صلاة / Prayers Request