Home activities galleries membership About us Hymns
الدائرة الصغرى عنوان اساسي في "لجنة بكركي" 
May 18, 2012

خاص – "النهار":
مشروعا قانون انتخاب تدرسهما اللجنة المنبثقة عن "لقاء بكركي" الماروني، وخاضت في تفاصيلهما الكثيرة تحت عنوان واحد "تأمين المناصفة الحقيقية واستعادة المقاعد النيابية المسلوبة". وآخر ما توصلت اليه اللجنة في اجتماعها الاخير كان مشروع الدائرة الصغيرة وفقاً لنظام الانتخاب الاكثري على ألا يتجاوز عدد المقاعد الثلاثة عن كل دائرة على امتداد الخريطة اللبنانية.
ويختلف مشروع الدائرة الصغرى عن مشروع تقسيم لبنان الى دوائر فردية لجهة تقسيم الدوائر او الاقضية الحالية الى دوائر أصغر لتجنب "هيمنة" فريق طائفي او مذهبي على الآخر. وقد ناقشت اللجنة مثلاً امكان تقسيم عكار الى ثلاث دوائر، ومنها الى سائر الانحاء. لكن ذلك لا يعني حسم الامر برمته وانجاز المشروع، فثمة دوائر انتخابية لم يحسم امرها بعد في انتظار مزيد من الدرس والتدقيق، ومنها بيروت والمتن مثلاً و دائرة زحلة، وإمكان فصل المدينة وضواحيها او بلداتها القريبة والبعيدة ذات الغلبة المسيحية الساحقة عن منطقة البقاع الاوسط ذات الغلبة السنية الساحقة، واستطراداً ربما تقسيم دائرة زحلة الى ثلاث دوائر في المدينة وضواحيها، والبقاع الاوسط الجنوبي (سني) والبقاع الاوسط الشمالي (مختلط مع أرجحية شيعية).
ويمضي مشروع الدائرة الصغيرة في تقسيماته ليشمل كل لبنان وخصوصاً في انحاء الجنوب، حيث يدرس امكان فصل مدينة الخيام عن قضاء مرجعيون وانشاء دائرة الخيام التي تشمل جميع القرى الشيعية في دائرة مرجعيون، على ان تشكل البلدات والقرى المسيحية المتبقية ما يسمى دائرة مرجعيون – حاصبيا المختلطة بين السنة والدروز والمسيحيين. اما في قضاء بعبدا فثمة بحث لم ينتهى بعد للحد من تأثير اصوات الطوائف الاخرى والمحادل الانتخابية على أصوات المسيحيين. ويقول اعضاء من اللجنة ان هذا القانون متكامل، وهو من افضل القوانين التي تراعي وضع جميع اللبنانيين لجهة تأمين التواصل المباشر ومبدأ المحاسبة بين الناخبين والمرشحين او النواب لاحقاً، تماماً كما هو الحال في نظام الانتخاب في ارقى الدول الاوروبية. ويؤمل في حال القبول بهذا المشروع ان يتمكن المسيحيون من اختيار 52 الى 54 نائباً مسيحياً، على ان يتمكنوا من اختيار النواب العشرة المتبقين من خلال شبكة التحالفات التي تنسجها كل القوى السياسية المسيحية مع حلفائها من الطوائف والقوى السياسية الاخرى.
والأهم في مشروع قانون الدائرة الصغرى أنه يأخذ في الاعتبار ملاحظات النائب وليد جنبلاط وهواجسه لجهة عدم المساس بالتمثيل الدرزي والحضور السياسي لجنبلاط، وذلك من خلال الجردة الآتية: ثلاثة نواب في الشوف، خمسة في عالية (التي تبين ان من الصعب تقسيمها نظراً الى الاختلاط الكبير والتداخل الواسع بين القرى والبلدات المسيحية والدرزية في هذا القضاء)، اثنان في جرد بعبدا (نائبان درزي وماروني)، نائب في حاصبيا، نائب في بيروت الثالثة، نائب في راشيا الوادي، ليصبح مجموع كتلة نواب "جبهة النضال الوطني" ما يعادل 13 نائباً. من دون الاخذ في الحسبان شبكة التحالفات. وكذلك يحرص واضعو المشروع على مناقشة اشكالية وليد جنبلاط وحفظ خصوصية الدروز، ويناقشون ايضاً مسألة المقعد الماروني في طرابلس والمكان الافضل الذي يجب ان يتم نقله اليه وهل يكون في دائرة جبيل الساحلية ام دائرة البترون، اضافة الى المقعد الماروني في بعلبك (دير الاحمر وضواحيها)، والذي قيل ان "القوات اللبنانية" تتحفظ عن الحاقه بدائرة بشري وتصر على حفظ تلك المنطقة بخصوصيتها البقاعية.
يبقى أن المشروع الثاني الذي ستباشر "لجنة بكركي" مناقشته هو اعتماد النسبية على اساس تقسيم لبنان الى 15 دائرة متوسطة الحجم بحيث تصبح زغرتا مع الكورة مثلاً، وبشري مع البترون والمتن مع كسروان، وهكذا دواليك. على ان تنجز اللجنة ملفاتها وتسلمها الى البطريرك الماروني في القريب العاجل، قبل ان تبدأ ذريعة "لمرة واحدة فقط" تفعل فعلها.

مرجع annahar.com


خبرية اليوم / Daily Story
إنجيل / Bible
مواضيع روحية / Spiritual Topics
رسائل السيدة العذراء / Message of St Mary
أخبار / News
نوايا / Intentions
زوادة روحية / Bread of Life
طلب صلاة / Prayers Request