Home activities galleries membership About us Hymns
البطريرك الراعي غادر الى الفاتيكان.
November 5, 2013

البطريرك الراعي غادر الى الفاتيكان.

غادر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي صباح اليوم مطار بيروت الدولي، يرافقه المسؤول الاعلامي لدى الصرح البطريركي المحامي وليد غياض، متوجها الى الفاتيكان في روما، في زيارة تستمر عدة ايام ، للمشاركة في الجمعية العمومية للمحكمة العليا للكرسي الرسولي والتي يطلق عليها "المحكمة العليا للتوقيع الرسولي".

وكان في وداع البطريرك الراعي في صالون الشرف في المطار، ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وزير العدل شكيب قرطباوي، والنائب البطريركي بولس صياح والمطران سمير مظلوم والاب عبدو ابو كسم وعدد من ابناء الكنيسة.

وقبيل مغادرته صالون الشرف في المطار، حيا البطريرك الراعي رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لايفاده الوزير قرطباوي، كما ثمن الجهود التي يقوم بها رئيس الجمهورية على مختلف المستويات.

وردا على سؤال عن اهمية وجدوى المؤتمرات التي تعقد لبحث الوضع المسيحي في المنطقة قال: "ان الاوضاع ليست على ما يرام ابدا، سواء في لبنان او في الشرق الاوسط، والموضوع اصبح لا يعني المسيحيين فقط وكيفية عيشهم او من يحميهم. المسيحيون يقولون اصبح عمرنا الفي سنة في العالم العربي، ونحن مواطنون اصيلون في كل بلد وقد طبعنا البلدان التي نسكنها بثقافاتنا، ولا يجوز تحييدنا او اعتبارنا اقليات او دخلاء".

واكد ان "المسيحيين لعبوا عبر التاريخ دورا نهضويا وثقافيا واجتماعيا وحضاريا وسياسيا".

واشار الى ان "المسيحيين عندما يجتمعون يقولون للعالمين العربي والاسلامي، نحن نعيش سويا ونريد اكمال الطريق معا ويجب ان نسير باوطاننا الى الامام وليس الى العنف والحرب".

وكرر البطريرك الراعي دعوته المسيحيين الى "عدم تحييد انفسهم والمبادرة الى لعب دور توافقي لاننا بحاجة الى مخرج سياسي للازمة كتاليف حكومة وقانون انتخابي نيابي والتحضر للانتخابات الرئاسية".

وقال:"انا احاكي المسيحيين، انتم لا تستطيعون الانجراف في التيار المذهبي السياسي الذي يعطل البلد باكمله"، لافتا الى انه يحاكي ضمائر كل اللبنانيين والمسيحيين لان لبنان بناه ابناؤه المسيحيون والمسلمون معا، ولا يجوز لهذا البلد ان يصبح لونا ووجها واحدا ونعطله لاننا دخلنا في المحاور الاقليمية الدولية".

واعتبر انه "اذا عرف اللبنانيون جميعا كيفية المحافظة على لبنان كبلد ديموقراطي متحضر انفتاحي يحترم حقوق الانسان والحريات، نكون قد دخلنا الى الربيع العربي".

وردا على سؤال عن تدمير الكنائس والمقامات الدينية المسيحية في سوريا وغيرها من البلدان قال :"نحن في القرن الواحد والعشرين حيث التقدم على مختلف المستويات، ولا نزال نسير الى الوراء وليس هناك كنيسة تهدم وتدمر بل البيوت ايضا، وحتى اليوم دمر اكثر من مليون و500 الف منزل في سوريا لصالح من هذا الثمن؟ هذا عدا عن الاف الضحايا المدنيين، فما هو المقابل ولا يكفي دفع المال والسلاح الى الجهتين كي يقاتلوا، ماهي النتيجة من كل ذلك".

ودعا البطريرك الراعي "العرب الى الوقوف امام ربهم وهم كلهم مؤمنين، فربنا يأمر بعدم القتل، "لا تقتل"، وعليهم مخافة الله والعودة الى ضميرهم وكفى هدما لبلدانهم بيدهم. وعيب على العالم العربي الذي يكتنز حضارة وثقافة ونهضة الوصول الى هذه الحالة.

وقال: "نحن نصلي حتى يمس الرب ضمائرهم، ويدركوا ان البشرية تسير الى الامام".


خبرية اليوم / Daily Story
إنجيل / Bible
مواضيع روحية / Spiritual Topics
رسائل السيدة العذراء / Message of St Mary
أخبار / News
نوايا / Intentions
زوادة روحية / Bread of Life
طلب صلاة / Prayers Request